.:: إعلانات النيل الازرق ::.

أهلا وسهلا بك إلى منتديات النيل الازرق السودانية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
العودة   منتديات النيل الازرق السودانية > المنتديات العامة > المنتدى الإسلامي

المنتدى الإسلامي يختص بجميع المواضيع الاسلامية والفتاوي التى تتعلق بديننا الحنيف من دون تعصب

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-02-2020, 08:44 AM   #1



الصورة الرمزية سراج منير
سراج منير غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 22335
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 أخر زيارة : 21-03-2020 (09:35 AM)
 المشاركات : 720 [ + ]
 التقييم :  108
لوني المفضل : Cadetblue
new ونفخت فيه من روحي... و الاضافه



ونفخت فيه من روحي... و الاضافه

بسم الله والحمد لله والصـلاة والسـلام على رســول الله ,

وأما من استدل بإضافتها إليه سبحانه بقوله تعالى(( ونفخت فيه من روحي))
1-فينبغي أن يعلم أن المضاف إلى الله سبحانه نوعان

*صفات لا تقوم بأنفسها ....كالعلم والقدرة والكلام والسمع والبصر فهذه إضافة صفة إلى الموصوف بها فعلمه وكلامه وإرادته وقدرته وحياته وصفات له غير مخلوقة وكذلك وجهه ويده سبحانه


**والثاني إضافة أعيان منفصلة عنه.... كالبيت والناقة والعبد والرسول والروح ......فهذه إضافة مخلوق إلى خالقه ومصنوع إلى صانعه ......لكنها إضافة تقتضي تخصيصا وتشريفا يتميز به المضاف عن غيره

**كبيت الله ....وإن كانت البيوت كلها ملكا له وكذلك ناقة الله ....والنوق كلها ملكه وخلقه لكن هذه إضافة إلى إلهيته تقتضي محبته لها وتكريمه وتشريفه

2-**بخلاف الإضافة العامة إلى ربوبيته حيث تقتضي ...خلقه وإيجاده فالإضافة العامة تقتضي الإيجاد والخاصة تقتضي الاختيار
والله يخلق ما يشاء ويختار مما خلقه كما قال تعالى ((وربك يخلق ما يشاء ويختار)) وإضافة الروح إليه من هذه الإضافة الخاصة لا من العامة ولا من باب إضافة الصفات فتأمل هذا الموضع فإنه يخلصك من صلالات كثيرة وقع فيها من شاء الله من الناس
3-فإن قيل فما تقولون في قوله تعالى ((ونفخت فيه من روحي))... فأضاف النفخ إلى نفسه وهذا يقتضي المباشرة منه تعالى كما في قوله ((خلقت بيدي))ولهذا فرق بينهما في الذكر في الحديث الصحيح في قوله فيأتون آدم فيقولون أنت آدم أبو البشر خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه وأسجد لك ملائكته وعلمك أسماء كل شيء ......
فذكروا لآدم أربع خصائص اختص بها عن غيره ولو كانت الروح التي فيه إنما هي من نفخة الملك لم يكن له خصيصة بذلك وكان بمنزلة المسيح بل وسائر أولاده فإن الروح حصلت فيهم من نفخة الملك وقد قال تعالى فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فهو الذي سواه بيده وهو الذي نفخ فيه من روحه


4-قيل هذا الموضع الذي أوجب لهذه الطائفة أن قالت بقدم الروح وتوقف فيها آخرون ولم يفهموا مراد القرآن فأما الروح المضافة إلى الرب فهي روح مخلوقة أضافها إلى نفسه إضافة تخصيص وتشريف كما بينا

5-وأما النفخ فقد قال تعالى في مريم ((التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا)) ...وقد أخبر في موضع آخر أنه أرسل إليها الملك فنفخ في فرجها وكان النفخ مضافا إلى الله أمرا وإذنا وإلى الرسول مباشرة

من الاول الروح ام الجسد

فهذه المسألة للناس فيها قولان معروفان والراجح الاول

1-قال من ذهب إلى تقدم خلقها على خلق البدن قال الله تعالى(( ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا)) ..........قالوا ثم للترتيب والمهلة فقد تضمنت الآية أن خلقها مقدم على أمر الله للملائكة بالسجود لآدم ومن المعلوم قطعا أن أبداننا حادثة بعد ذلك فعلم أنها الأرواح
2-قالوا ويدل عليه قوله سبحانه(( وإذ أخذ ربك من بنى آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى ))..........قالوا وهذا الاستنطاق والإشهاد إنما كان لأرواحنا إذ لم تكن الأبدان حينئذ موجودة

3- ففي الموطأ ... أن عمر بن الخطاب سئل عن هذه الآية(( وإذ أخذ ربك من بنى آدم من ظهورهم ذريتهم ))... فقال سمعت رسول الله يسأل عنها فقال ((خلق الله آدم ثم مسح ظهره بيمينه فإستخرج منه ذريته ))...فقال خلقت هؤلاء للنار وبعمل أهل النار يعملون وخلقت هؤلاء للجنة وبعمل أهل الجنة يعملون.... فقال رجل يا رسول الله ففيم العمل فقال رسول الله ((إن الله إذا خلق الرجل للجنة استعمله بعمل أهل الجنة حتى يموت على عمل من أعمال أهل الجنة فيدخله به الجنة وإذا خلق العبد للنار استعمله بعمل أهل النار حتى يموت على عمل من أعمال أهل النار فيدخله به ))

4-وروى الحاكم أيضا .... عن أبى هريرة مرفوعا(( لما خلق الله آدم مسح ظهره فسقط من ظهره كل نسمة هو خالقها إلى يوم القيامة أمثال الذر ثم جعل بين عيني كل إنسان منهم وبيصا من نور ثم عرضهم على آدم فقال من هؤلاء يا رب قال هؤلاء ذريتك فرأي رجلا منهم أعجبه وبيص ما بين عينيه فقال يا رب من هذا فقال هذا ابنك داود يكون في آخر الأمم قال كم جعلت له من العمر قال ستين سنة قال يا رب زده عمري أربعين سنة فقال الله تعالى إذا يكتب ويختم فلا يبدل فلما انقضى عمر آدم جاء ملك الموت قال أو لم يبق من عمرى أربعون سنة فقال أو لم تجعلها لأبنك داود قال قال فجحد فجحدت ذريته ونسى فنسيت ذريته وخطىء فخطئت ذريته ثم أكمل الله لآدم ألف سنة ولداود مائة سنة )) حسن صحيح

5-وفي صحيح الحاكم أيضا ... عن أبى بن كعب في قوله تعالى ((وإذ أخذ ربك من بنى آدم من ظهورهم ذريتهم ))... قال جمعهم له يومئذ جميعا ما هو كائن إلى يوم القيامة فجعلهم أرواحا ثم صورهم واستنطقهم فتكلموا وأخذ عليهم العهد والميثاق وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم

قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين قال فإني أشهد عليكم السموات السبع والأرضين السبع وأشهد عليكم أباكم آدم أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين فلا تشركوا بي شيئا فإني أرسل إليكم رسلي يذكرونكم عهدي وميثاقي وأنزل عليكم كتبي فقالوا نشهد أنك ربنا وإلهنا لا رب لنا غيرك ورفع لهم أبوهم آدم فرأي فيهم الغنى والفقير وحسن الصورة وغير ذلك

فقال رب لو سويت بين عبادك فقال إني أحب أن أشكر ورأي فيهم الأنبياء مثل السرج وخصوا بميثاق آخر بالرسالة والنبوة فذلك قوله وإذا خذنا ! من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وهو قوله تعالى فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله وهو قوله تعالى هذا نذير من النذر الأولى وقوله تعالى وما وجدنا لأكثرهم من عهد وان وجدنا أكثرهم لفاسقين وكان روح عيسى من تلك الأرواح التي أخذ عليها الميثاق فأرسل ذلك الروح إلى مريم حين انتبذت من أهلها مكانا شرقيا فدخل من فيها وهذا إسناد صحيح

6- عن هشام بن حكيم بن حزام ان رجلا قال يا رسول الله أتبتدأ الأعمال أم قد مضى القضاء فقال
((ان الله لما أخرج ذرية آدم من ظهره أشهدهم على أنفسهم ثم أقاض بهم في كفيه فقال هؤلاء للجنة وهؤلاء للنار فأهل الجنة ميسرون لعمل أهل الجنة وأهل النار ميسرون لعمل أهل النار ))

7-وعن أبى هريرة قال لما أراد الله أن يخلق آدم فذكر خلق آدم فقال له يا آدم أي يدي أحب إليك أن أريك ذريتك فيها فقال يمين ربى وكلتا يدي ربى يمين فبسط يمينه فإذا فيها ذريته كلهم ما هو خالق إلى يوم القيامة الصحيح على هيئته والمبتلى على هيئته والأنبياء على هيئتهم فقال ألا أعفيتهم كلهم فقال أنى أحب ان أشكر

8- و عن عبد الله بن سلام قال خلق الله آدم ثم قال بيديه فقبضهما فقال اختر يا آدم فقال اخترت يمين ربى وكلتا يديه يمين فبسطها فإذا فيها ذريته فقال من هؤلاء يا رب قال من قضيت أن اخلق من ذريتك من أهل الجنة إلى أن تقوم الساعة


9-عن ابن عباس في قوله تعالى وإذ أخذ ربك من بنى آدم من ظهورهم ذريتهم الآية قال مسح ربك ظهر آدم فخرجت منه كل نسمة هو خالقها إلى يوم القيامة بنعمان عرفة فأخذ ميثاقهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا

10-قال محمد بن كعب القرظى ... في هذه الآية وإذ أخذ ربك من بنى آدم ... أقروا له بالإيمان والمعرفة
11-قال أبى عالية وله اسلم من في السموات والأرض طوعا وكرها ....قال يوم أخذه الميثاق
فقد كانوا في ذلك الوقت مقرين وذلك أن الله عز و جل أخبر أنه قال ألست بربكم قالوا بلى والله تعالى لا يخاطب إلا من يفهم عنه المخاطبة ولا يجيب إلا من فهم السؤال فأجابتهم إياه بقولهم دليل على أنهم قد فهموا عن الله وعقلوا عنه استشهاده إياهم ألست بربكم فأجابوه من بعد عقل منهم للمخاطبة وفهم لها بأن قالوا بلى فأقروا له بالربوبية

12- واحتجوا أيضا بما رواه ... عن عمرو بن عبسة قال سمعت رسول الله يقول(( ان الله خلق أرواح العباد قبل العباد بألفي عام فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف ))

دلائل خلق الاجساد قبل الارواح والفصل فى المسالة


1- وعلى كل تقدير فلا دليل على خلق الأرواح قبل الأجساد خلقا مستقرا وإنما غايتها أن تدل على إخراج صورهم وأمثالهم في صور الذر واستنطاقهم ثم ردهم إلى أصلهم أن صح الخبر بذلك والذي صح إنما هو إثبات القدر السابق وتقسيمهم إلى شقي وسعيد
قال تعالى ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم ... قال ابن عباس ولقد خلقناكم يعني آدم ثم صورناكم لذريته .....ومثال هذا ما قاله مجاهد خلقناكم يعني آدم وصورناكم في ظهر آدم وإنما قال خلقناكم بلفظ الجمع وهو يريد آدم كما تقول ضربناكم وإنما ضربت سيدهم

قلت والقرآن يفسر بعضه بعضا ونظير هذه الآية قوله تعالى يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة...... فأوقع الخلق من تراب عليهم وهو لأبيهم آدم إذ هو أصلهم
والله سبحانه يخاطب الموجودين والمراد آباؤهم كقوله تعالى.. وإذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد
وقوله تعالى وإذ قتلتم نفسا فادارأتم فيها ...وقوله تعالى... وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور وهو كثير في القرآن يخاطبهم والمراد به آباؤهم فهكذا قوله ولقد خلقناكم ثم صورناكم


وقد يستطرد سبحانه من ذكر الشخص إلى ذكر النوع كقوله تعالى ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ....فالمخلوق من سلالة من طين آدم والمجعول نطفة في قرار مكين ذريته
و الحمد لله رب العالمين اللهم صلى وسلم وبارك على الرسول الامين اللهم اغفر ورحم والداى وزوجتى والمؤمنين



 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاضافه, روحي..., ونفخت

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الليلة وين يا روحي Abu-Awab YouTube النيل الازرق 0 12-11-2015 12:58 AM
ارتواء روحي ولايف الخواطر ومأثور الكلمات 4 09-09-2012 08:13 AM
اعتذاري لمن سكن روحي ... الأمل الكبير الخواطر ومأثور الكلمات 7 15-10-2011 12:16 PM
فداك روحي مفيد الوحش منتدى الصور 5 22-12-2010 02:51 AM
اليك روحي مرهفه المشاعر الخواطر ومأثور الكلمات 18 10-04-2010 02:16 AM


Loading...

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Tynt Script Added by Leicester Forum
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Protected by CBACK.de CrackerTracker

Security team

 
جميع مواد النيل الازرق من صور ومعلومات محفوظة جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبتها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر الشبكة والمنتدى .