.:: إعلانات النيل الازرق ::.

أهلا وسهلا بك إلى منتديات النيل الازرق السودانية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
العودة   منتديات النيل الازرق السودانية > الاقســام الســودانيــة > الشؤون السودانية والتراث

الشؤون السودانية والتراث يهتم بكل ما يختص بالسودان وتاريخه وتراثه وقبائله وأخبار المجتمع السودانى

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-01-2017, 02:24 PM   #1



الصورة الرمزية صبرى محمد خليل خيرى
صبرى محمد خليل خيرى غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10900
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 19-01-2017 (01:19 PM)
 المشاركات : 192 [ + ]
 التقييم :  51
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي الفلسفة الشعبية السودانية:مظاهر التفكير الفلسفي في الحكم الشعبية السودانية



الفلسفة الشعبية السودانية:مظاهر التفكير الفلسفي في الحكم الشعبية السودانية
د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم
تعريف الفلسفة :
ا/ لغة: ترجع الدلالة الأصلية لمصطلح "فلسفة " إلى لفظ يوناني مشتق من كلمتي (فيلو) و (سوفيا) أي محبة الحكمة، والمصطلح القرآني المقابل لمصطلح (فلسفة) في الفكر الغربي هو مصطلح (حكمة)، وهذا ما يمكن استنباطه من ورود مصطلح الحكمة في القرآن بمعاني كالعقل والعلم والفهم والإصابة في القول(انظر: ابن كثير، تفسير القرآن العظيم. زبده التفسير من فتح القدير، ص540.) ،غير انه لا حرج من استخدام مصطلح الفلسفة، ما دام هذا الاستخدام ذو دلاله لا تتناقض مع مفاهيم وقيم وقواعد الدين الكلية ، لان العلماء قالوا انه لا مشاجه في الاصطلاح، والعبرة بالمضمون لا الشكل، كما أن القران الكريم ذاته احتوى على عشرات الكلمات ذات الأصول الاعجميه كسندس وكرسي وإستبرق ..، كما الكثير من علماء الإسلام قد استخدموا مصطلح الفلسفة بدون حرج، يقول أَحْمَدَ بْنَ حَنْبَلٍ( الشافعي فيلسوف في أربعة أشياء: في اللغة، واختلاف الناس، والمعاني، والفقه) (البيهقي ، معرفة السنن والآثار :1/118. وابن عساكر ، تاريخ دمشق :51/350).
ب/ اصطلاحا: أما اصطلاحا فقد تعددت تعريفات الفلسفة ، والتعريف الذي نرجحه هو تعريفها بأنها: فاعليه أو نشاط معرفي ، يهدف إلى محاوله حل ذات المشاكل التي يطرحها واقع معين، لكن على مستوى معين، يتصف بالكلية والتجريد،(خصائص قضايا الفلسفة ) ، وهى تهدف هنا إلى معرفه (نظريه المعرفة) الوجود: كما هو كائن ( نظريه الوجود )، وكما ينبغي ان يكون (نظريه القيم)(فروع الفلسفة الاساسيه ) ، ومن خلال منهج استدلالي مضمونه الانتقال من مقدمات عقليه إلى نتائج عقليه، و يتصف بالعقلانية والمنطقية والموقف النقدي والشك المنهحى (خصائص المنهج الفلسفي) ، وهى تشكل بذلك نمط تفكير معين (هو نمط التفكير العقلاني ) العلاقة بينه وبين أنماط التفكير الأخرى ( كنمط التفكير الديني ونمط التفكير العلمي ) هي علاقة تحديد وتكامل لا إلغاء وتناقض..
الفلسفة الاكاديميه و الفلسفة الشعبية : وللفلسفة نمطين:
النمط الأول" الفلسفة الاكاديميه" : وهى المفاهيم والنظريات والمذاهب الفلسفية التي وضعها الفلاسفة،، و تدرس في المؤسسات التعليمية من مدارس وجامعات، والتي تتصف بالتنسيق المنطقي، وتمايزها عن المجالات المعرفية التي لا تنتمي إلى المجال الفلسفي.
النمط الثاني"الفلسفة الشعبية": وهى مظاهر التفكير الفلسفي وأشكاله في الوعي الشعبي بأشكاله المختلفة كالحكم الشعبية والتدين الشعبي والآداب الشعبية...وهى فلسفه غير منسقه منطقيا ، ومختلطة - غير متمايزة – عن المجالات المعرفية لا تنتمي إلى المجال الفلسفي (كالمجال الديني أو الاخلاقى أو الادبى...)
الفلسفة الشعبية السودانية :طبقا لهذا التعريف فان الفلسفة الشعبية السودانية هى مظاهر التفكير الفلسفي وأشكاله في الوعي الشعبي السوداني بأشكاله المختلفة كالحكم الشعبية"الامثال" السودانية والتدين الشعبي السوداني والآداب الشعبية السودانية...ولكن ستقتصر هذه الدراسه على مجال واحد من مجلاتها هو مجال الحكم الشعبية"الامثال" السودانية
الفلسفه الشعبيه السودانيه في الحكم الشعبية "الامثال"السودانية :
تعريف الحكمة الشعبية "المثل" : يعرف المثل من ناحية اللفظ بأنه عبارة موجزه بسيطة، وقد تكون قائمه على نوع من الوزن( السجع). أما من ناحية المعنى فان المثل مكون من:الأفكار المكونة للمثل أو التي صيغ منها المثل: و هي أفكار قد تكون خياليه. الأفكار التي يهدف إلي بيانها المثل: وهى معادل موضوعي للواقع المعين، فهي أما تعبير عن حلول لمشاكل طرحها للواقع المعين، أو تعبير عن القيم الحضارية لمجتمع معين..والامثال - أو ألحكم الشعبية – هي احد أهم مجالات الفلسفة الشعبية.
ا/ خصائص التفكير العقلاني في الحكم الشعبية السودانية :هناك بعض الحكم الشعبية "الأمثال"السودانية التي تعبر عن خصائص التفكير العقلاني "الذي هو نقيض التفكير الاسطورى"، والتى يعبر عنها الباحثين في الفلسفة بمصطلح"خصائص المنهج الفلسفي":
ا/ الموقف النقدي: فمن خصائص التفكير العقلاني الموقف النقدي القائم على البحث عن أوجه الصواب وأوجه الخطأ في الرأي المعين وأخذ ما هو صواب ورفض وما هو خطأ. أما التفكير الأسطوري فيقوم علي القبول المطلق لفكره وبالتالي الرفض المطلق للأفكار الأخرى ، وفى الأمثال السودانية نجد ادانه للموقفين السابقين:(سد دي بي طينه ودي بي عجينه)
ب/ الشك المنهجي: و ن خصائص التفكير العقلاني الشك المنهجي القائم علي عدم التسليم لصحة فكرة معينة لا بعد التحقق من كونها صحيحة ، أما التفكير الأسطوري فيقوم علي الشك المطلق (أي إنكار إمكانية التحقق من صحة أي فكره) ، أو النزعة القطعية( أي التسليم بصحة فكرة دون التحقق من كونها صادقة أم كاذبة) . وفى الأمثال السودانية نجد نماذج للشك المنهجي: (قطع الشك باليقين.)
ج/ العقلانية: ومن خصائص التفكير العقلاني الاستناد إلي العقل كوسيلة للمعرفة بخلاف التفكير الأسطوري الذي يستند علي الإلهام أو الوجدان والخيال... على وجه يلغى العقل ، وهناك العديد من الأمثال السودانية التي تكرس لاستعمال العقل كوسيلة للمعرفة، وتسخر من عدم استخدامه : (أهَل العِقْول في َراحَة )،(العاقِل طبيبْ نَفْسو)، (الخَفَّ عَقلـوُ تِعبْت كِرعيو ).(طولوا طول النخلة وعقلو عقل السخلة )
د/ المنطقية: ومن خصائص التفكير العقلاني المنطقية ،اى الاستناد إلي المنطق بما هو أنماط التفكير السليمة ، المستندة إلي قوانين التفكير ، وأهمها قانون عدم التناقض، بخلاف نمط التفكير الاسطورى اللامنطقى ( المتناقض). وهنا نجد العديد من الأمثال السودانية التي تجسد قانون عدم التناقض في مجالات مختلفة: (صاحب بالين كضاب )، ( ركاب سرجين وقاع )، ( ريسين غرقوا المركب)، (البرقص ما بضاري دقنو).
ب/ الحكم الشعبية السودانية وبعض القضايا الفلسفية:وقد تناولت الحكم الشعبية السودانية بعض القضايا الفلسفية:
الأمثال السودانية وبعض قضايا نظرية المعرفة: تتناول مشكلة المعرفة ويمكن تحليلها إلى المشكلات الجزئية التالية :
أولا: إمكانيه المعرفة: وتتناول مشكلة إمكانية المعرفة، وأهم المحاولات التي وضعت لحل المشكلة هي : الحل الأول: أنه لا تتوفر للإنسان إمكانية معرفة الوجود ،ويمثله مذهب الشك المطلق أو المذهبي.
الحل الثاني: ويقول بامكانيه المعرفه ،غير أن هذا الحل أخذ شكلين:
الأول:الشك النسبي أو المنهجي: ويقول بامكانيه المعرفة، لكن بعد التحقق من صحة هذه المعرفة ، ونجد في الأمثال السودانية ما يعبر عن الشك المنهجي: (قطع الشك باليقين).
الثاني: النزعة القطعية : ويقول امكانيه معرفه الوجود حتى بدون تحقق من صحتها
ثانيا:وسائل المعرفة :وتتناول مشكلة وسائل المعرفة الحواس، العقل، الحدس وفي الغربية هناك ثلاثة مدارس تقوم كل واحدة على اتخاذ إحدى هذه الوسائل كأداة للمعرفة المطلقة اليقين، دون أن تنفي الوسائل الأخرى ولكنها تجعلها وسيلة للمعرفة الظنية. المذهب التجريبي " الحواس ، والمذهب العقلاني "العقل "، المذهب الحدسي " الحدس /الإلهام/ الكشف" .وفى الأمثال السودانية نجد ما يتناول وسائل المعرفة الثلاثة السابقة لكن دون اعتبارها وسائل معرفه مطلقه اليقين ،إذ وسيله المعرفة المطلقة اليقين هنا هي الوحي:أولا:الحواس كوسيلة معرفه: (شوق عيني ما حدثوني )،( من رأى ليس كمن سمع) ، ثانيا:العقل كوسيلة للمعرفة: ( الله ما شافوهو بالعين عرفوه بالعقل) . ثالثا:الحدس كوسيلة معرفه: (قلبي حدثني)، (اعمي البصر والبصيرة).
الأمثال السودانية وبعض قضايا نظرية القيم : أهم المشاكل التي تتناولها نظريه القيم :
أولا: مشكله طبيعة القيم:وتتناول مشكلة تعريف القيمة من خلال أربعة مشاكل:
ا/ القيمة بين الوصفية والمعيارية: وتتناول مشكلة هل القيم ذات طبيعة معيارية " أي تنصب على ما ينبغي أن يكون" ، أم وصفية "أي تقتصر على ما هو كائن"،وفي الفلسفة الغربية هناك حلان للمشكلة
الحل الأول: أن القيم ذات طبيعة وصفية ومن ممثليها المدرسة الوضعية الاجتماعية (دوركهايم) التي اعتبرت القيم مجرد وقائع اجتماعية ، وأن لكل شعب قيمة التي عملت على تحديدها ظروفها الاجتماعية.و في الأمثال السودانية نجد ما يقرر أن القيم ذات طبيعة وصفيه (كل ديكاً في بَلدو عُوعَاى)
الحل الثاني: أن القيم ذات طبيعة معيارية وبالتالي يجب أصناع منهج (معياري) لدراستها متمايز عن المنهج الوصفي المستخدم في دراسة العلوم الطبيعية ، ونجد في الأمثال السودانية ما يقرر أن القيم ذات طبيعة معياريه
ب/ القيمة بين الذاتية والموضوعية: أي تتناول مشكلة هل القيم ذاتية أي من وضع العقل واختراعه، أم موضوعية أي لها وجودها المستقل عن عقل الإنسان. وإزاء هذه المشكلة هناك حلان:
الحل الأول: أن القيم موضوعية:ومن الأمثال السودانية ما يقرر هذا الحل ( السمح سمح كان زرعوه ذره يقوم قمح)
الحل الثاني: أن القيم ذاتية: ومن الأمثال السودانية ما يقرر هذا الحل (القرد في عين أمه غزال)
ج/ القيمة بين النسبية والإطلاق:أي هل القيمة نسبية تخضع للتغير في الزمان والمكان والتطور خلال الزمان ، أم مطلقة لا تخضع للتغير أو التطور في المكان وخلال الزمان. وهناك أيضاً حلان في الفلسفة الغربية حيث يرى أنصار الحل الأول أن القيم نسبية و هو ما تقرره بعض الأمثال السودانيه : (آلما شاف البحر تخلعوا الترعة ) ( التشاش في بلد العمى شوف) .بينما يرى أنصار الحل الثاني أن القيم مطلقة ، وهو ما تقرره عده أمثال سودانية( السمح سمح كان زرعوه ذره يقوم قمح)
د/القيمة كغاية في ذاتها أو وسيلة إلى غاية:وقد قدمت الفلسفة الغربية حليين رئيسيين لهذه المشكلة:
الحل الأول: إن القيم وسيلة إلى غاية غيرها ومثال له (مذهب المنفعة)، ومن الأمثال السودانية ما يقرر المنفعة كأحد معايير القيمة - وليس كمعيار وحيد لها كما في مذهب المنفعة- (بَارَك اللهُ في مَنْ نَفَع واستنفع )
الحل الثاني: إن القيم غاية في ذاتها والفعل الاخلاقى يتحدد بالنية مثال له (مذهب الواجب عند كانط ):وفى بعض الأمثال السودانية الاشاره إلى النية كمعيار للفعل ( إنْ طَابَتْ النية العَنْقَريب يِشَيل مِيَّه)
الأمثال السودانية وبعض قضايا الفلسفة الاجتماعية :تتناول الفلسفة الاجتماعية العديد من القضايا ومنها قضيه العلاقة بين الفرد والجماعة ومن أهم الحلول التي قدمتها لهذه المشكلة
أولا:الفردية :التي تتطرف فى التأكيد على الوجود الفردي لدرجه إلغاء الوجود الجماعي ومثال لها في الفلسفة الغربية السوفسطائيه والوجودية والليبرالية، غير أن الفردية تتناقض مع الطابع الاجتماعي للقيم السودانية ذات الجذور العربية الاسلاميه، وبالأحرى مع الطابع الجماعي للقيم القبلية السودانية ،لذا نجد العديد من الأمثال السودانية التي تذم الفردية: (الأيد الواحدة ما بتَصَفِّقْ ) ( الأيد الواحدة ما بتغطي الوشِ ).
ثانيا: الجماعية :التي تتطرف في التأكيد على الوجود الجماعي، لدرجه إلغاء الوجود الفردى ومثال لها في الفلسفة الغربية الفلسفات الهيجليه والماركسية والمدرسة الوضعية الاجتماعية،ورغم أن الأصل في القيم السودانية أنها اجتماعيه، إلا أنها انزلقت نحو الجماعية نتيجة لعوامل متعددة أهمها شيوع القبلية،لذا نجد فى الأمثال السودانية ما يعبر عن الجماعية : (أهَلَك إنْ بِقُوا كِلاب هَوِّى مَعَاهُمْ )، ( موت الجماعة عرس ).
ثالثا: الجمع بين الفرد والجماعة "الاجتماعيه ":اعتبار أن علاقة الجماعة بالفرد كعلاقة الكل بالجزء يحده فيكمله ويغنيه ولكن لا يلغيه .وفى الأمثال السودانية ما يقرر ألنزعه الاجتماعيه ومنها الأمثال الواردة فى ذم الفرديه المشار إليها أعلاه (الأيد الواحدة ما بتَصَفِّقْ ) ( الأيد الواحدة ما بتغطي الوشِ ).


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التفكير, اليكم, الشعبية, السودانية, السودانية:مظاهر, الفلسفة, الفلسفي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المصارعة الشعبية السودانية يوسف مدير الشؤون السودانية والتراث 0 17-09-2016 06:44 PM
مظاهر التفكير الفلسفي عند الشيخ فرح ود تكتوك صبرى محمد خليل خيرى المنتدى العام 0 12-02-2016 10:49 AM
مجادعة ظريفة بين شاعرين بخصوص "اﻷكﻼت الشعبية السودانية" دمعة فرح مطبخ النيل الازرق 1 27-05-2015 08:14 AM
مجادعة ظريفة بين شاعرين بخصوص "الأكلات الشعبية السودانية" دكتور كمال سيد الدراوى منتدى الشعر 2 18-12-2014 11:12 PM
كوسووو معاي بيت الشعبية بي وين trhab منتدى الشمارات 37 18-04-2011 06:03 PM


Loading...

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Tynt Script Added by Leicester Forum
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Protected by CBACK.de CrackerTracker

Security team

 
جميع مواد النيل الازرق من صور ومعلومات محفوظة جميع الآراء و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبتها فقط , و لا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر الشبكة والمنتدى .