Warning: log10() expects parameter 1 to be double, string given in [path]/includes/class_postbit_alt.php(472) : eval()'d code on line 27

Warning: log10() expects parameter 1 to be double, string given in [path]/includes/class_postbit_alt.php(472) : eval()'d code on line 27

Warning: log10() expects parameter 1 to be double, string given in [path]/includes/class_postbit_alt.php(472) : eval()'d code on line 27

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3281) in [path]/external.php on line 863

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3281) in [path]/external.php on line 863

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3281) in [path]/external.php on line 863

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3281) in [path]/external.php on line 863

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3281) in [path]/external.php on line 863
منتديات النيل الازرق السودانية - منتدى الطفل والأسرة http://www.blue-nil.net/vb/ العلاقات الأسرية، التربية، برامج أطفال ,الطفولة وجميع ما يخص الاسرة. ar Sat, 29 Apr 2017 07:23:45 GMT vBulletin 60 http://www.blue-nil.net/vb/traidnt.net/misc/rss.jpg منتديات النيل الازرق السودانية - منتدى الطفل والأسرة http://www.blue-nil.net/vb/ رسالة إلى المعلمة. http://www.blue-nil.net/vb/showthread.php?t=78457&goto=newpost Wed, 12 Apr 2017 06:01:02 GMT رسالة إلى المعلمة /الخير محمد حسين ابنعوف بمشيئة الله تعالى سأتناول موضوعات الكتيب في حلقات الحلقة(1) قصدت من توجيهي...
رسالة إلى المعلمة /الخير محمد حسين ابنعوف
بمشيئة الله تعالى سأتناول موضوعات الكتيب في حلقات
الحلقة(1)

قصدت من توجيهي الخطاب إلى المعلمة ، استشعاراَ بعظم مسئولياتها تجاه بناء الأسرة السليمة التي تسهم في إعداد النشء باعتبار أن المرأة هي حجر الزاوية في كل أسرة ولها الدور الأكبر في حياة جميع الناس وفي تكوين شخصياتهم .فهي التي التي تجعل الطفل رجلاَ عظيماَ يشار إليه بالبنان أو خاملاَ لا يفيد ولا يفاد .وقديماَ قيل أن وراء كل عظيم إمرأة ، ومن هذا المنطلق أردت أن أقدم رسالتي هذه عن بعض الأسس التربوية التي أراها تخدم المعلمة في أداء مهمتها وخاصة في مرحلة الأساس، وهي المسئولة أولاَ وأخيراَ في تكوين الأسرة الناجحة التي تساهم بأعضاء صالحين في المجتمع.
فالأسرة منذ القدم بدأت تلبي حاجات أفرادها من الحماية والغذاء والتربية فكانت الاسرة بمثابة مدرسة مصغرة فكان الأبناء يتعلمون من الأب والأم كثيراً من المهارات وفنون التعامل مع الآخرين . لم تكن الوسائل التعليمية متوفرة كما هو الحال اليوم لذلك كان الأبوان يلجآن إلى التلقين والتقليد والقصص وكذلك التمثيل ولم يكن الغرض التعلم في كل الحالات ، لكن الأبناء كانوا يتعلمونها بقصد أومن غير قصد ، وفي نهاية المطاف يصبح الناشئ عنواناً لأسرته التي غرست فيه أبجديات أسس التعامل مع غيره والسلوك الحميد الذي يرتضيه المجتمع. فدور الأب منذ القدم كان حماية الأسرة من الأخطار الخارجية بينما كان دور الأم غرس القيم والعادات التي يقرها المجتمع في نفس الطفل وذلك بطريقة تناسب مراحل نموه العقلية والجسمية، فكانت تتدرج في ذلك ،تارة بجمل إيقاعية خفيفة ذات أهداف سامية وأخرى بقصص خيالية تحمل في طياتها مُثُل وقيم المجتمع الذي يعيش فيه. وبمرور الزمن توسعت متطلبات الأنسان التربوية مع إزدياد تعقيدات الحياة ، فشارك الأسرة أفراد تربويون متخصصون من خارجها تحت مظلة القبيلة ،واكتسب التعليم الصبغة الجماعية .فبدأ بالفصول ذات المعلم الواحد لما هو الحال في الخلوة(الكتاب) ، ثم تدرج إلى المدارس الخاصة و إلى أن وصل الحال إلى ما هو عليه الآن. ومع إزدياد مجالات التعليم إزدادت مسؤولية الأسرة وتعاظم دور الأم وظلت هي التي تضع دائماً علامات خط سير الأنسان رجلاً كان أو إمرأة.
يقول الدكتور( كنيث آبل ) وهو من مشاهير أطباء الأمراض العصبية : ( إن فساد الحياة في البيت مصدر كثير من حالات إنهيار العقل التي تصيب الآباء والأبناء سببه هو جهل الأمهات بأساليب التفاهم والأخذ والعطاء التي ينبغي أن تسود الحياة الزوجية. ولفساد الحياة في البيت أثر سيّء، إذ هي تنقل الشعور باليأس وخيبة الأمل إلى الأبناء فتفسد عليهم إحساسهم بالطمأنينة والأمن وهو الشعور الذي يجب توافره لكل صغير وصغيرة ) . ومن هنا يظهر مدى ضخامة الدور التربوي الذي تقدمه الأم وهذا يتطلب الكثير من الجهد من الأخوات المعلمات ، فقد حثت الديانات السماوية على وجوب تهذيب خلق البنت وتربيتها على الفضائل والمعارف التي تنير ذهنها بالسلوك الحميد وبالآداب التي ترشدها إلى الطريق الصحيح مثلها في ذلك مثل الولد فالعلم حق للمرأة والرجل ، ويقول الرسول صل الله عليه وسلم (طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة ) ولله در من قال :
الأم مدرسة إذا أعددتها **** أعددت شعباَ طيب الأعراق

صفات المعلمة الناجحة:

كلما كانت المعلمة أكثر فهماَ لتلميذاتها كان عطاؤها جيداَ ، وجهودها مثمرة ، فهي قدوة لتلميذاتها وعليها مسئولية ترسيخ القيم والعادات والتقاليد الحميدة كما أن عليها مسئولية بناء الأمة ، وبيديها يشكلن أمهات المستقبل.
فالمعلمة الناجحة هي التي تغير سلوك تلميذاتها نحو الأفضل على ضوء الأهداف التربوية و تجاربها السابقة. ويتوقف نجاح المعلمة على مدى علاقتها بتلميذاتها ن وكثير من التلميذات يعتبرن المعلمة مثلاَ أعلى ويقلدنها في مظهرها وفي حديثها ، حتى في حركتها .فالمعلمة الناجحة هي التي تتجسد فيها الصفات الثلاث : صفات الأم والمربية والمعلمة التابعة للدروس .فباختصار هي تمثل دور المعلمة والمرشدة الاجتماعية في آن واحد وذلك في ظل ظروف السودان التي لا تسمح بوجود مرشدات اجتماعيات في جميع المدارس .فالتلميذة التي لا تجد الحب والمودة في معلمتها تكره مادتها وبالتالي تكره الجو المدرسي ولسان حالها يقول : نحن لا نتعلم إلا من الذين نحبهم. فعندما تقوم المعلمة بعرض مادتها بطريقة شيقة ومتجددة ، بعيدة عن الروتين وأسلوب المحاضرات ، فإن ذلك يساهم بقدر كبير في تحبب التلميذة للجو المدرسي وتعزز فيها حب العلم والتعلق بالمدرسة والرغبة في البقاء فيها أطول فترة ممكنة ، وذلك عكس المعلمة التي تلقي دروسها بأسلوب جاف أشبه ما يكون بأسلوب المحاضرة في الجامعة.فهذا الأسلوب الخالي من الحوار والمشاركة يسبب الضيق والملل للتلميذات .ومن الأساليب الجيدة في تذليل صعوبات الدروس : استخدام أسلوب الانتقال من السهل إلى الصعب ومن المعلوم إلى المجهول. فهناك صفات عديدة للمعلمة الناجحة أجمعوا عليها علماء التربية منها :

الصفات المعرفية:

1- عليها أن تكون متمكنة من مادتها وأن تكون ملمة إلماماَ كافياَ بما تقوم بتدريسه ، فعدم تمكنها من مادتها يفقدها ثقة واحترام تلميذاتها .

2- أن تكون قادرة على التصرف في المواقف الحرجة أمام تلميذاتها وذلك بأن تحافظ على ثقتهن مع التزامها بالصدق والأمانة في نفس الوقت . وتجدر الإشارة هنا إلى قصة حدثت لأحد مدرسي الرياضيات في إحدى المدارس، والخلاصة أن المدرس بعد أن أدى عمله على الوجه الأكمل التفت إلى تلاميذه قائلاَ : هل من سؤال؟؟ فرفع أحد التلاميذ يده وقدم سؤاله ، ولسوء الحظ كان السؤال من خارج المقرر لكنه من نفس نوع الأسئلة الموجودة في الدرس. ولم يكن المعلم ملماَ بخطوات حل السؤال، فهو أمام أمرين أما أن يخون أمانة المهنة ويخرج من الورطة بحل خاطئ لكسب الثقة المؤقتة و ينكشف كذبه للتلاميذ في المراحل المتقدمة ، أو يصارحهم بجهله ويسقط إلى الأبد في نظر تلاميذه الصغار.ولكن هذا المدرس خلق ليكون مدرساَ فاستخدم ذكاءه الحاد واستطاع أن يجتاز المأزق دون أن يفقد ثقة التلاميذ ودون أن ينحرف من الخط التربوي ، واتبع الخطوات التالية في ذلك:-
أ- شكر صاحب السؤال على سؤاله.
ب- كتب السؤال على السبورة بخط جميل.
ج- عرض جائزة لمن يستطيع حله من التلاميذ إلى الحصة القادمة.
فكانت النتيجة أن كتب كل التلاميذ السؤال على كراساتهم وهم متشوقون لبذل كل جهودهم للوصول إلى الحل الصحيح والفوز بالجائزة.نلاحظ هنا أن الوقت كاف للمعلم في أن يفكر ويتوصل إلى الحل الصحيح قبل الحصة القادمة.

3- أن تكون قادرة على توصيل ما في ذهنها إلى ذهن التلميذة.

4- أن تكون قادرة على التعامل مع الفروق الفردية لدى التلميذات وذلك عند إعدادها للأسئلة الشفهية بحيث تكون الأسئلة شاملة لجميع المستويات في الصف مع مراعاة الفروق الفردية عند توزيعها على التلميذات، فلا تصدم تلميذة ضعيفة بسؤال صعب، فتلميذات الصف من أسر مختلفة.وغالباَ ما تأتي التلميذة إلى المدرسة ولديها انطباع خاص مع المدرسة أو ضدها حسب ظروف أسرته ومستواها الثقافي ، فالأسرة هي التي تعد التلميذة إلى المدرسة وتغرس فيها الاتجاهات السالبة والموجبة نحو المدرسة ، فمن الأمهات من توصي بنتها بان المدرسة مكان للفرح والسرور حيث تجد أطفالاَ تلعب معهم وحيث تتعلم الأناشيد والأغاني والألعاب المختلفة إلى آخر الكلمات المحببة للمدرسة والمشجعة للالتحاق بها .فمن الأمهات أيضاَ من تغرس في نفس بنتها الخوف من الجو المدرسي ، وتهددها بالذهاب إلى المدرسة حيث العقاب إذا لم تلتزم الآداب .فعلى المعلمة أن تراعي كل هذه النواحي عند تلميذاتها في الصف الأول في أول يوم عند حضورهن للمدرسة ، فأمامها نماذج مختلفة من التلميذات منهن من في غاية السعادة ومنهن من في غاية التعاسة.ولا بد أن تضع في اعتبارها أن هنالك اختلافات كثيرة بين أطفال الصف الأول في مرحلة الأساس، وكل طفلة تنحدر من خلفية مختلفة اجتماعياَ ونفسياَ واقتصادياَوثقافياَ.فالقدرة على التعامل مع تلميذة مشاكسة وأخرى هادئة منطوية وثالثة لامعة ذكية وكسب محبتهن جميعاَ في آن واحد هي من الصفات الأولية للمعلمة الناجحة.

5- اتباع أسلوب التدرج في عرض المادة واستيعاب المادة استيعاباَ جيداَ وهضمها قبل الدخول في الصف وعدم اللجوء إلى دفتر التحضير أثناء الدرس إذ أن ذلك يقلل من احترام التلميذات لها وخاصة في الصفوف ما فوق الصف الثالث.

الصفات الشخصية:

وهي من الأسباب التي تجعل المعلمة محبوبة من تلميذاتها ، قريبة من قلوبهن وهي:-

1- المهارة في التدريس وذلك بالابتعاد عن الرتابة والروتين بقدر الامكان وباظهار المواقف الوجدانية من حزن وبشاشة أثناء دروس السرد والقصص.

2- الاهتمام بعملها والمواظبة عليه والاعتزاز بمهنتها كمعلمة ، والانشراح الكامل للعمل وفي ذلك تشجيع للتلميذات بجانب أنها تجنبهن الملل واليأس وكراهية المادة .

3- مواكبة كل جديد في مادتها ، وذلك بالابتكار وتطوير أساليب التدريس وعدم التمسك بطريقة بعينها ، ومن سمات المعلمة الناجحة أنها تستطيع أن تختار الطريقة المحببة لتلميذاتها .
4- استعمال المفردات والتعابير التي في مدى قدرة التلميذات.

5- الاهتمام بمشاعر التلميذات وعدم احراجهن ، وتقديم النصح والتوجيه متى ما كان ذلك ممكناَ ، ومشاركتهن في حل مشاكلهن الخاصة والالتزام بالصراحة والصدق في التعامل معهن.

6- إثارة عقول تلميذاتها للبحث والتفكير وحب مادتها والمساهمة في حل مشاكلهن الاجتماعية والعاطفية وإشعارهن بأنها لا تختلف في التعامل عن أمهاتهن.

7- اتباع العدل والحياد في التعامل مع التلميذات وعدم الانحياز إلى فيئة دون غيرها ، وأن تكون حازمة ، وأن لا تتردد في اتخاذ القرار ات مع الالتزام بالحكمة والتسامح.

8- تجنب الاكثار من عبارات التشجيع لأن الكثرة تفقدها معناها.

صفات تؤدي إلى كراهية التلميذات لمدرستهن:-

1- المحاباة مع تلميذات على وجه الخصوص , والتعصب الأعمى واستحقار الرأي الآخر.

2- الاستخدام المستمر للعقاب والتوبيخ اللاذع والتسرع في الحكم على الأشياء.

3عدم الثناء على التلميذات وقبول أفكارهن والشعور بالانقباض عند زيارتهن واستخدام عبارة : يا بت – يا أنت – يا ركن ، دون أن تنادي التلميذة باسمها لأنها ترى في ذلك إذلالاَ و إهانة لكرامتها وشخصيتها .

4- عدم الاستقرار على رأي ، وذلك كأن توعدهن بشيء ولا تلتزم به.

5- الانفعال السريع والغضب لأتفه الأسباب مما يجعل التلميذات في خوف دائم من مصارحتها ، و يجعلها غير قادرة لحل مشاكلهن .

6- عدم مشاركة التلميذات أنشطتهن .
أواصل بمشيئة الله.

555555555555555555555
رسالة إلى المعلمة /الخير محمد حسين ابنعوف
الحلقة -2-

دور الأسرة في نجاح الأطفال:

للأسرة أثر كبير في نمو الصحة النفسية في الطفل وتكوين شخصيته لأنها تؤثر في نموه الجسمي والعقلي والاجتماعي .فالأسرة السعيدة تعتبر بيئة نفسية صالحة للنمو ، خالية من المشاكل بين الأبوين وتؤدي إلى الاستقرار النفسي للطفل حيث تتحقق سعادة الطفل ، وينشأ طفلاَ واثقاَ من نفسه.وقد تتعرض الأسرة لبعض المشاكل وسوء تفاهم بين الأبوين إلا أنه من الأفضل ألا يناقشا مثل هذه الأمور أمام أطفالهما ، لأن النقاش بوجود الأطفال يؤثر سلباَ في الإستقرار النفسي لهم مما يجعلهم دائماَ خائفين على مستقبلهم غير واثقين بأنفسهم ، وتصبح الأسرة مضطربة ومرتعاَ خصباَ للإنحرافات السلوكية والاضطراب النفسي والاجتماعي.

بعض صفات الأطفال المتفوقين:

1- الأطفال المتفوقون يتصفون بالقدرة على تحمل المسؤولية ، ودائما يشاركون أسرهم في بعض المتطلبات البسيطة .

2- إنهم يتمتعون بمستو عال من الثقة بالنفس والمثابرة وقوة العزيمة.
3- يمكن الثقة بهم والاعتماد عليهم.

4- إنهم متفائلون ومرحون ورقيقو المشاعر ويتعاطفون مع الآخرين.

5- إنهم أكثر شعبية من الآخرين العاديين ، وغالباَ ما يختارهم أقرانهم للقيادة.

6- إنهم ينعمون بصحة نفسية جيدة مما يجعلهم قادرين على التكيف مع مختلف ظروف الحياة.

7- لا ينتابهم الشعور بالدونية ويمتلكون القدرة على القيادة.

8- لديهم ميول وهوايات متعددة ، كما أنهم يشعرون بالملل والاحباط عندما يفتقدون الفرص التي تتاح لهم اشباع هواياتهم.

9- تتنوع الميول والهوايات لدى آباء المتفوقين ويقومون بالرحلات ويتعاملون ديمقراطياَ مع أبنائهم.
10- مناخ أسرة المتفوقين عقلياَ مليء بالمثيرات الثقافية كالمجلات والكتب وأدوات الترفيه.

بعض أسباب التخلف العقلي لدى الأطفال:

1/ الحرمان الاجتماعي :
وهو أن يعزل الطفل عن المجتمع وبذلك يفقد الفرص التي ينمي فيها قدراته العقلية والحسية ويلاحظ ذلك في الأطفال الذين شبوا في عزلة عن المجتمع.
2/ القسوة والاهمال:
ونلاحظ ذلك في الأطفال الذين لا يجدون الرعاية والتوجيه والذين لا يجدون ما يشبع حاجاتهم النفسية والعاطفية ويكونوا محرومين من الخبرات اللازمة لنموهم العقلي واتزانهم النفسي وتكيفهم الاجتماعي.
3/ التربية الخاطئة :
بعض الأسر تلجأ إلى أساليب خاطئة في التربية ينتج عنها عدم الشعور بالامن ويؤدي ذلك إلى اضطرابات نفسية كالقلق والخوف مما يؤثر على نموهم العقلي والاجتماعي .
4/ الانفصال عن الاسرة :
يؤدي ذلك الى الحرمان من الرعاية النفسية والعاطفية مما يؤثر سلباَ في النمو العقلي .
5/ الحرمان الاقتصادي :
انخفاض مستوى المعيشة يؤثر سلباَ على معدل التغذية والنظافة للطفل مما يسبب له الأمراض التي تؤثر في نموه العقلي.

بعض صفات المتخلفين عقلياَ: -

أ- لا يشارك المتخلف في المواقف الجماعية ودائماَ ينسحب من مثل هذه المواقف والأنشطة .
ب- يتصف المتخلف عقلياَ بالعدوان والمشاكسة ومضايقة الآخرين
ج- يتردد عن بدء الأعمال الجديدة
د- كثير الحركة والنشاط على الدوام وقد يداوم على حركة أو فعل بصورة مستمرة ومتكررة
هـ - يتصف بالبلادة وعدم الاكتراث ولا يتحكم في الانفعالات
و- يميل المتخلف الى المبالغة في النجاح ويكون غير واقعياَ ورغم ذلك يضع نفسه في ترتيب أدنى

الوسائل التعليمية عبر العصور:

مر الإنسان بتجارب عديدة وهو يبحث عن أنسب وسيلة ينقل بها المعلومات التي في ذهنه إلى ذهن المتلقي ، فكان يخطئ أحياناَ ويوفق تارة ، ومن الوسائل التي استخدمها الانسان لهذا الغرض الوسائل الآتية: -

1- التقليد:-
وهو من أقدم أنواع الوسائل على وجه الأرض، وهو أن يشاهد الصغار ما يقوم به الكبار فيقلدونهم ، وقد ورد في القرآن الكريم قصة أبني آدم والغراب ، وذلك عندما قتل قابيل أخاه هابيل وعجز أن يستر الجثة، فأرسل الله تعالى له الغراب ليعلمه بطريقة عملية كيفية دفن جثة أخيه .قال تعالى في الآية (31) من سورة المائدة (فبعث الله غراباً يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سوءة أخيه قال يا ويلتي أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأواري سوءة أخي فأصبح من النادمين).

2-التلقين :-
وهو أن يلقن المعلم المتعلم ما يراد حفظه ، ويستخدم هذا النوع كثيراَ في المراحل الدنيا من التعليم وذلك عند تدريس الآيات القرآنية والأبيات الشعرية وكذلك المفردات الصعبة النطق من الأحاديث الشريفة والقصائد والمفردات الجديدة في تدريس نصوص اللغة الانجليزية.

3- القصص : -
فمنذ أقدم العصور كانت الرواية من أهم الوسائل التعليمية لنقل قصص الأقدمين ، كما استخدم قدماء العرب القصائد في حفظ الأحداث ، وعندنا الأحاجي السودانية التي تغرس في نفس الطفل كثيراَ من القيم والعادات الحميدة، وكذلك قصص القرآن الكريم التي توضح أحوال الأمم السابقة.

4- الكتاب :-
ويعتبر من المصادر الهامة للمعلومات ، والمصدر الأول للمعلمة والتلميذة . ومن الأخطاء الشائعة في أوساط المعلمين والمعلمات الاعتماد على الكتاب أثناء تدريس الدرس والأفضل للمعلم والمعلمة أن يعد درسه على الوجه الأكمل وذلك قبل وقت كاف ، وأن يهضم مادته هضماَ جيداَ ، إذ أن الاعتماد على الكتاب يقلل من شأن المدرس والمدرسة ، وإذا كان لابد فعليها أن تلجأ إلى النقاط الهامة في دفتر التحضير دون أن تثير انتباه التلميذات.

5- الكتابة :-
كلنا يعلم أن الكلمة المنطوقة قد لا يستمر أثرها طويلاَ فسرعان ما تمحى من الذاكرة ، ولكن الكلمة المكتوبة تستمر أطول .فقد استخدمت الكتابة كوسيلة تعليمية هامة وكان القدماء يكتبون على أوراق نبات البردي وقطع الجلود والفخار وسعف النخيل وقطع العظام.

6- السبورة:-
مع مرور الزمن تزايد اقبال الناس على التعليم وتطورت الكتابة وظهرت الطبقات المتعلمة وواكب ذلك ظهور التعليم الجماعي ، واحتاج المعلم إلى وسيلة لنقل المعلومات إلى المتعلمين، فظهرت السبورة المبسطة وكانت عبارة عن قطعة من الحجر الأسود أو جذع شجرة أو لوحة خشبية (طباشيرية) وتطورت فيما بعد مع تقدم الحضارة من طباشيرية إلى الكترونية وتفاعلية.

7- النماذج :-
ونعني بها استخدام المجسمات ، ويمكن تشكيل المجسمات من الجبس أو الطين أو الورق ، وهي تساعد لنقل مشاهد بعيدة عن التلميذات ووضعها أمامهن في غرفة الدراسة ، أو في أي مكان آخر داخل الحرم المدرسي.فالوسيلة مهما كانت بسيطة فهي مثيرة لانتباه التلميذات.

8- الخرائط :-
فهي تفيد التلميذات في ادراك الموقع والتضاريس ، وتنقسم إلى الأنواع الآتية :

أ/خريطة طبيعية : وهي لدراسة المظاهر الطبيعية من جبال وأنهار وسهول وصحاري.

ب/خريطة سياسية: وهي توضح الحدود السياسية للدول وعواصمها وأهم مدنها.

ج/خريطة مناخية : وهي لاتجاهات الرياح وكميات الأمطار كما نشاهدها يومياَ أثناء النشرة الجوية وحالة الطقس.

د/ خريطة النقل والمواصلات : وهي توضح أنواع الطرق البرية المعبدة وغير معبدة ، وخطوط الملاحة البحرية والنهرية والجوية والسكك الحديدية.

9- الرحلات :-
وتحبذ أن تكون قريبة من موقع المدرسة وذلك بالنسبة للطالبات ، كما يشترط فيها الإذن المسبق من ولي أمر الطالبة. ومن فوائد الرحلات أنها تعتبر زيارة ميدانية للموقع والمناطق المراد دراستها ، ومن مميزاتها أنها تصلح لجميع مراحل التعليم المختلفة ،بجانب انها تنمي قوة الملاحظة عند التلميذات وتغير من النمط الروتيني في الدراسة داخل الصفوف ،بجانب أنها تطبيق عملي للدروس النظرية التي يتم تدريسها داخل الصفوف.

10- التمثيليات:-
وهو أن تنقل قصص العظماء والأحداث في شكل تمثيليات، وتعتبر من الوسائل الهامة ذات الفوائد التربوية العظيمة.

11- الرسم:-
ويعتبر من الوسائل الهامة والغير مكلفة والتي يمكن أن تلجأ إليها المعلمة أثناء الدرس، هذا إذا كانت تجيد الرسم .

12- الصور:- وتنقسم إلى نوعين :
أ/الصور الثابتة : كاللوحات والملصقات .
ب/ الصور المتحركة : كالأفلام العلمية .

13- التلفزيون ,الحاسوب والإنترنت: -
من أنجع الوسائل السمعية والبصرية ومن الوسائل التربوية الهامة ، إذا أحسن استخدامهما.

14- الإذاعة والمسجلات:من الوسائل السمعية الهامة .

أواصل بمشيئة الله .

///////////////////////////////////////
رسالة إلى المعلمة/الخير محمد حسين ابنعوف.
الحلقة -3-

خطوات سير الدرس في المواد المختلفة
لا توجد طريقة محددة للتدريس إذ أن الطرق تختلف باختلاف البيئة والظروف وثقافات الشعوب، ورغم ذلك توجد كثير من القواسم المشتركة فيما بينها ، فأرجو أن تستفيد المعلمة مما سأورده هنا وتضيف عليها من خبراتها وابتكاراتها لتعم الفائدة للجميع ان شاء الله .سوف أركز فيما بقي على خطوات سير الدوس، وهي الخطوات التي تتبعها المعلمة بعد دخولها في الفصل إلى نهاية حصتها ، وأي خلل في هذه الخطوات يؤدي إلى اضطراب في إدارة الصف وفوضى في أوساط التلميذات مما يهدر من جهود المعلمة في اللاشيء.ومن فوائد خطوات سير الدرس:-
1- إنها تساعد في تسلسل أفكار المعلمة وتساعدها في الانتقال من المعلوم إلى المجهول ومن السهل إلى الصعب .
2- تبعد الملل والضجر عن التلميذات ، فالانتقال من خطوة إلى أخرى يجدد لهن النشاط.
3- تساعد في تنظيم زمن الحصة.
4- تساعد في سرعة الاستيعاب لدى التلميذات.

خطوات سير الدرس في القرآن الكريم:-
1/ النظرة العامة :وهي لا تتعدى دقيقتين، فعلى المعلمة بمجرد دخولها في الصف أن تتفقد مدى ملاءمة الإضاءة والتهوية والنظام في جلوس التلميذات بجانب ملا حظتها للغياب والحضور.
2/التمهيد المناسب: يختلف التمهيد من درس إلى آخر ، ولكن في كل الحالات هو مدخل طبيعي ومناسب للدرس الجديد، وقد يكون بأسئلة شفهية تربط الدرس السابق بالجديد أو بمراجعة قاعدة تجويدية لها علاقة بالدرس الجديد ، أو بتلاوة جماعية لآيات معينة.
3- عرض الآيات على التلميذات.
4- التلاوة النموذجية من جانب المعلمة .-التلميذات ينصتن ويتابعن بتركيز.
5- التلاوة التلقينية: تقوم المعلمة بالتلاوة آية..آية، والتلميذات يرددن بعدها ( في الصفوف الدنيا فقط).
6- تذليل المفردات التي يصعب نطقها وذلك بالترديد.
7- التلاوة الفردية :وهي أن تقوم احدى التلميذات بالقراءة وتتابعها الباقيات ، والمعلمة حينئذ تراقب وتصحح الأخطاء سواء كانت في النطق أو في القواعد التجويدية.
8- حصر نقاط الضعف في التلاوة الحالية ومعالجتها في الحصة القادمة.
خطوات سير الدرس للتفسير :-
1- النظرة العامة .
2- التمهيد المناسب.
3- عرض الآيات.
4- التلاوة النموذجية .
5- التلاوة التلقينية ( للصفوف الدنيا )
6- تذليل المفردات التي يصعب نطقها .
7- التلاوة الفردية .
8- الشرح العام مع التركيز على أسباب النزول.
9- المناقشة والتقويم، وإستنباط الملخص من أجوبة التلميذات.
10- كتابة الملخص على السبورة.
11- القراءة النموذجية والفردية للملخص .
12- نقل الملخص على الدفاتر.
13- المرور للإرشاد والتصحيح .

خطوات سير الدرس للأحاديث الشريفة :-
1-النظرة العامة .
2-التمهيد المناسب .
3- عرض الحديث على التلميذات .
4-القراءة النموذجية للحديث .
5-تذليل الكلمات الصعبة في النطق والمعنى .
6-القراءة الفردية من التلميذات .
7-نبذة قصيرة عن الراوي و عن سيرة حياته.
8-الشرح العام للحديث مع التركيز على ما يرشد إليه الحديث .
9-أسئلة المناقشة والتقويم واستنباط الملخص من أجوبة التلميذات.
10-تدوين الملخص على السبورة وقراء ته نموذجياً وفردياً .
11-نقل الملخص على الدفاتر .
12-المرور للإرشاد والتصحيح .
13-أسئلة الواجب المنزلى.

********ملاحظة :-
لا يوجد إختلاف كبير بين خطوات سير الدرس في مواد السرد والقراءة والقصائد والنصوص عن الخطوات المذكورة سابقاً .

خطوات سير الدرس للنحو :-
1-النظرة العامة.
2-التمهيد المناسب
3-عرض الأمثلة على التلميذات
4-قراءة الأمثلة قراءة نموذجية وفردية
5-شرح الأمثلة واستنباط القواعد منها بمشاركة التلميذا ت
6-تسجيل القواعد على السبورة
7-التقويم بمطالبة التلميذات بإيجاد أمثلة أخرى مشابهة
8-مناقشة عامة ثم نقل الأمثلة والقواعد على الدفاتر
9-حل ما يمكن من التدريبات ، وما بقى يعطى كواجب منزلي
10-المرور للإرشاد والتصحيح.

خطوات سير الدرس للرياضيات :-
1-النظرة العامة
2-التمهيد المناسب ( يكون بأسئلة تحريرية أو شفهية عقلية تقود إلى الدرس الجديد أو بأسئلة ربط بين الدرسين السابق والجديد)
3-عرض الأمثلة على السبورة بدون الحلول
4-قراءتها من جانب المعلمة و بعض التلميذات
5-حل الأمثلة بمشاركة التلميذات
6-مناقشة عامة حول طرق الحل
7-العمل التحريري : حل التدريبات
8- المرور للإرشاد والتصحيح
9-الواجب المنز لي.

خطوات سير الدرس للعلوم :-
1-النظرة العامة
2-التمهيد المناسب
3-عرض الوسائل وإعداد التجربة إن وجد (يستحسن أن تكون داخل المعمل).
4-المشاهدة أو الملاحظة
5-الاستنتاج: وهي النتائج التي تم الوصول إليها من الأنشطة السابقة
6-أسئلة المناقشة والتقويم
7- الملخص (ينقل مع الرسومات إن وجدت )
8-الواجب المنزلي .

********ملاحظة:- تختلف الخطوات إذا كان الدرس من دروس السرد ، كدرس العناصر الغذائيةعلى سبيل المثال

خطوات سير الدرس للجغرافيا والتاريخ :-
1-النظرة العامة
2-التمهيد المناسب
3-وضع رؤوس المواضيع على السبورة واحداً بعد الآخر ثم شرحها ، علماً بأن كتابة رؤوس المواضيع دفعة واحدة تؤدي إلى انشغال التلميذات وعدم تركيزهن مع المعلمة .كما يستحسن الاستعانة بالخريطة والمؤشر أثناء الشرح .
4-أسئلة المناقشة ،ومن مضمون اجاباتها يكتب الملخص
5-قراءة الملخص ثم نقله إلى الدفاتر- مع الخريطة إن وجدت
6-المرور للإرشاد والتصحيح
7-الواجب المنزلي( يمكن استغلاله برسم خريطة أو إجابة أسئلة )

في الختام..أختي المعلمة : كان الغرض من هذه الدراسة تسليط الضوء على بعض الجوانب الهامة في التربية وطرق التدريس وذلك بناء على خبرتي السابقة في مجال التدريس وتدريب المعلمين والمعلمات والتوجيه الفني . ولا أجزم بانها الطريقة المثلى ,فالمجال مجال تجديد وابتكار, فالأساليب تتجدد والوسائل تزداد تطورا وجاذبية. فأملي كبير في أن تجدي فيها ما يدفعك لمزيد من البذل والعطاء .

والله هو الهادي إلى سواء السبيل.
الخير محمد حسين ابنعوف.






############
الأخوة والأخوات:
وردني السؤال التالي عن حلقات رسالة الى المعلمة من مشرف قروب أحزان في ضفاف النيل الأخ خضر محمد لطيف فأحببت نشره مع الرد لتعم الفائدة:
جزاك الله استاذ الخير بقدر ما اعطيت وقدمت لاهلك وبلدك و ابنائك الطلبة
ولكن سؤالي الا تصلح هذة الرسالة ان تكون للمعلم ايضاً لماذا خصصتها للمعلمة ؟؟ وشكراً جزيلاً
وكان جوابي ما يلي:
شكرا الأخوة الأعزاء خضر ومرسي على المرور والتعليق .عن سؤال الأخ خضر بالفعل يمكن ان يستتفيد الجنسان من الرسالة ,أما عن توجيهي الخطاب للمعلة فقد كنت اعمل مديرا للشئون الادارية بالمكز الاغاثي في الطائف في المملكة العربية السعودية وكان من مهام المركز تطرير المرأة في المدينة من خلال لجان المعلمات التي كانت تشارك المركز في هذا العمل وعندما كلفني المشرف العام أن أقدم عملا يفيد المرأة كان هذا هو ما استطعت أن أقوم به وتم توزيع ما يقارب الاربعمئة نسخة في مدارس البنات والبنين أيضا. وعندما حضرت الى السودان عملت فيه تغيير بسيط ليناسب الواقع السوداني.

.فإلى اللقاء في ساعات خير وبركة.
مع ودي ..
]]>
منتدى الطفل والأسرة الخير ابنعوف http://www.blue-nil.net/vb/showthread.php?t=78457
<![CDATA[بالحب نربي أبناءنا 💕]]> http://www.blue-nil.net/vb/showthread.php?t=78443&goto=newpost Sun, 09 Apr 2017 04:10:13 GMT يقول أحد الاباء: ذات يوم أساء ابني للجميع، فضرب أخته وشتم أخاه وأغضب أمه، وعندما رجعت من العمل اشتكاه الجميع لي، وانتظر المسكين أن أبطش به ... يقول أحد الاباء:

ذات يوم أساء ابني للجميع، فضرب أخته وشتم أخاه وأغضب أمه، وعندما رجعت من العمل اشتكاه الجميع لي، وانتظر المسكين أن أبطش به
وهممت فعلاً أن أفترسه ،
لكنني رأيت نظرة الحزن والانكسار في عينيه ،
لقد شعر المسكين أن الجميع ضده وأنهم يكرهونه
، هنا اكتفيت بالصمت الحزين وقلت لهم : سوف أتصرف معه،
وخلال دقائق ذهبت معه إلى المسجد ،
وفي الطريق وضعت يدي على كتفه ،
فخاف مني وظن أنني سأضربه ، فقلت له : لا تخف ،
أنت ولد طيب فلا تفعل ذلك ثانية ...

لقد فاجأه ما فعلت معه ، لم يكن يتوقع أن اعفو عنه
، وهنا كان للعفو طعم آخر ، ولذلك فقد أقبل ابني نحوي وقبلني وقال: أحبك ... واتفقت معه على رد المظالم لأمه وإخوته ، وفكرنا معاً كيف يصلح ما أفسده.

وبعدها بأيام بدأت أفكر معه كيف يكسب أمه وإخوته ، وكم فرح المسكين بذلك وتغيرت أحواله للأفضل ، لقد اكتشفت أننا نعاقب أبناءنا عندما يسيئون ، لكننا لا نعلمهم كيف يحسنون ..

من كتاب/

( بالحب نربي أبناءنا )

للدكتور عبدالله محمد عبدالمعطي ]]>
منتدى الطفل والأسرة عالية الأخلاق http://www.blue-nil.net/vb/showthread.php?t=78443
جنون الطب http://www.blue-nil.net/vb/showthread.php?t=78375&goto=newpost Sun, 02 Apr 2017 09:31:17 GMT جنون العلم أو بالأحرى جنون الطب �
سيشهد شهر ديسمبر من عام 2017 ربما أصعب عملية فى تاريخ البشرية وأكثرها جنونا على الاطلاق ، ربما سمعت عن نقل الاعضاء البشرية ولكن المؤكد أنك لم تسمع عن نقل رأس شخص بالكامل لجسد آخر تماما 👌

جراح الأعصاب الإيطالي المجنون سيريجيو كانيفيروا Sergio Canavaro…سينقل رأس فاليري سبيريدينوف المصاب ب "ضمور العضلات الشوكى" أو spinal muscular atrophy ، بعد تبريد الرأس لدرجة حرارة 15 ومن ثم قطعها لجسد سليم تماما ممن حكم عليهم بالإعدام وسيربط أعصاب كلا الشخصين بمادة البولى إيثيلين جليكول. هذه العملية يجهز لها منذ ثلاثين عاما من قبل هذا الجراح ، وستستغرق 36 ساعة على الأقل بمساعدة 150 دكتور وستتكلف 11 مليون دولار بالإضافة إلى 17 مليون لسبيردينوف فقط ليوافق على قطع رأسه من جسده المشلول .

أى شخص سيحيا إن نجحت العملية ؟؟وهل من الممكن أن يتحقق المستحيل ؟؟ كلها أسئلة ستكشفها فقط نهاية عامنا هذا.... ]]>
منتدى الطفل والأسرة يوسف مدير http://www.blue-nil.net/vb/showthread.php?t=78375